الرجوع الى الحق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

>

default الرجوع الى الحق

مُساهمة من طرف 

امين
في الإثنين مايو 06, 2013 12:14 am






الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل:



ليس
العيب الوقوع في الخطأ إذ "كل بني آدم خطّاء، وخير الخطاءين التوابون"،
وإنما تكمن المصيبة في الإصرار على الخطأ، والتمادي في الباطل، مع أن
أبواب الرحمة مُفتّحة تدعونا لسرعة التوبة فعن أبي موسى رضي الله عنه: عن
النبي صلى الله عليه وسلم قال:




"إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها" (مسلم)،



وتستطيع تجاوز العقبة بأن تكون صريحاً مع نفسك، وتعترف بخطئك، وهذه بداية
طريق التوبة والرجوع إلى الله، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب
الله عليه، وإذا كان ربنا يدعونا إلى سعة رحمته، ويقابل ضعفنا وإساءتنا
بإحسانه، فما الذي يؤخرنا عن إصلاح أنفسنا، وما الذي يحول بيننا وبين
الرجعة السريعة، والتوبة النصوح؟ وقد جاء في الحديث القدسي الذي يرويه أبو
هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:




"يقول
الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه
ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم، وإن تقرب إلي
شبراً تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً، وإن أتاني
يمشي أتيته هرولة". (البخاري).


أيها العبد المؤمن بادر بالتوبة إلى الله عز وجل، وإياك ثم إياك والتسويف.

إن الذي يحول دون التعجيل بالتوبة هو الوقوع في قيد الإصرار، ولقد بوب الإمام البخاري رحمه الله أحد أبواب كتاب الإيمان بقوله:

"باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر، وما يُحذر من الإصرار على
النفاق والعصيان من غير توبة لقول الله تعالى: {وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى
مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ}[آل عمران: 135]"، قال



الحافظ ابن حجر رحمه الله على هذا الباب:

"وكأن المصنف لمّح بحديث عبد الله بن عمرو المخرج عند أحمد مرفوعاً قال: "ويل للمصرّين الذي يصرّون على ما فعلوا وهم يعلمون"




أييعلمون
أن من تاب تاب الله عليه، ثم لا يستغفرون، قاله مجاهد وغيره"، وصورة
الإصرار هي العزم على معاودة الذنب، وعدم الإقلاع بالتوبة إلى الله منه،
والله أعلم.
فهل يختار المؤمن مصير الويل والهلاك أم يقاوم هواه ويستعلي على نزوات
الشيطان لينطلق من قيدها ساعياً إلى رحمة الله؟ فإذا أسأت فأحسن، وإذا
أذنبت فاستغفر؛ لعل عملك يشهد لك بالسرعة في طاعة الله، وإذا أخطأت في حق
أحد فبادر بالاعتذار، قبل فوات الأوان، وقبل أن تصل الروح إلى الحلقوم، عند
ذلك لا ينفع الندم قال الله تعالى:
:




{فَلَوْلَا
إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ *وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ * وَنَحْنُ
أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لَّا تُبْصِرُونَ}[الواقعة: 83-85].



أخي في الله: أما ذكرت أنك ميت، وأن الموت لا مفر منه.





هو الموت ما منه ملاذٌ ومهرب *** متى حط ذا عن نعشه ذاك يركب


نؤمـل آمـالاً و نبغي نتاجها *** وعلَّ الـردى عمَّا نرجيه أقرب

إلى الله نشكـو قسوة في قلوبنا *** وفي كل يوم واعظ الموت يندب



نسأل
الله تعالى أن يبصرنا بعيوبنا، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه،
ويرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه، إنه على كل شيء قدير، والحمد لله رب
العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
توقيع : امين







{
}



avatar

امين
رتبة امين
رتبة امين

اوسمة الطبخ :
الاوسمة :
عدد المساهمات.. :
دولتي.. :
نقاط............. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

>

default رد: الرجوع الى الحق

مُساهمة من طرف 

فهد الجوهري
في الإثنين مايو 06, 2013 12:26 am

بكل احساس بكل مودة بكل عنان بكل عطرا اطلقه انت ج مميزة
لـ تنهل علينا جميل بوحك تقبل حضوري في صرحك الجمال مع خالص
توقيع : فهد الجوهري




ــــــــــــــــــ
مؤلم .....عندما نبكي ب شده
وحينما يسالوننا لم البكاء
نصمت وكاننا قد صفعنا..
ليس استغرابا لــ السؤال
ولاخوفا من الاجابه
ولكن لان الحروف الـ ثمانيه و العشرون
لن تصف حجم الالم الذي يحتوينا
فـــ نصمت
ـــــــ



{
}


ــــــــــــــــــ
مؤلم .....عندما نبكي ب شده
وحينما يسالوننا لم البكاء
نصمت وكاننا قد صفعنا..
ليس استغرابا لــ السؤال
ولاخوفا من الاجابه
ولكن لان الحروف الـ ثمانيه و العشرون
لن تصف حجم الالم الذي يحتوينا
فـــ نصمت
ـــــــ

avatar

فهد الجوهري
المدير العام
المدير العام

اوسمة الادباء :
الاوسمة :
عدد المساهمات.. :
رقمك المفضل :
مزاجي :
دولتي.. :
الجنس......... :
نقاط............. :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى