الصحابي الجليل سيدنا عثمان بن عفان ذو النورين - رضى الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

>

default الصحابي الجليل سيدنا عثمان بن عفان ذو النورين - رضى الله عنه

مُساهمة من طرف 

شيكو
في الجمعة يونيو 01, 2012 11:51 pm













ذو النورين عثمان بن عفان
بين مكة والمدينة

اسمه ونسبه وكنيته وألقابه وصفته




وأسرته ومكانته في الجاهلية
أولاً: اسمه ونسبه وكنيته وألقابه:
-
هو عثمان بن
عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف
بن قصي بن كلاب
,
ويلتقي نسبه بنسب رسول الله
في عبد
مناف.
وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد
شمس بن عبد مناف
بن قصي
وأمها أم حكيم البيضاء بنت عبد المطلب،
وهي شقيقة عبد
الله والد النبي
،
ويقال: إنهما ولدا توأما (حكاه
الزبير بن بكار)،
فكان ابن بنت عمة النبي
، وكان النبي
ابن خال والدته.
وقد أسلمت أم عثمان وماتت في خلافة
ابنها عثمان,
وكان ممن حملها إلى قبرها،

وأما أبوه فهلك
في الجاهلية.
2- كنيته: كان يكنى في
الجاهلية أبا عمرو،
فلما ولد له من رقية بنت رسول الله غلام سماه عبد الله،
واكتنى
به، فكناه المسلمون أبا عبد الله
.
3- لقبه: كان عثمان
يلقب بذي النورين،
وقد ذكر بدر الدين العين
في شرحه على صحيح البخاري،
أنه قيل للمهلب بن أبي
صفرة
:
لم قيل لعثمان ذو النورين؟
فقال: لأنا لا نعلم
أحدا أرسل سترا على بنتي نبي غيره
و
قال عبد الله بن عمر
بن أبان الجعفي:
قال لي خالي حسين الجعفي: يا بني،
أتدري لِمَ سمي عثمان ذا
النورين؟
قلت: لا أدري،
قال: لم يجمع بين ابنتي نبي منذ خلق الله آدم إلى أن تقوم
الساعة
غير عثمان، فلذلك سمي ذا النورين
وقيل:
سمي بذي
النورين لأنه كان يكثر من تلاوة القرآن
في كل ليلة في صلاته، فالقرآن نور وقيام
الليل نور

4-
ولادته:

ولد في مكةبعد عام الفيل بست سنين على الصحيح
،
وقيل: ولد في
الطائف،
فهو أصغر من رسول الله بنحو خمس
سنين.


]5- صفته
الْخَلْقيَّة:
كان رجلا ليس بالقصير ولا
بالطويل،
رقيق البشرة، كث اللحية عظيمها،
عظيم الكراديس ، عظيم ما بين المنكبين،
كثير شعر الرأس، يصفِّر لحيته.
وقال الزهري: كان عثمان رجلا مربوعا،
حسن الشعر، حسن
الوجه، أصلع، أروح الرجلين, وأقنى,
خدل الساقين, طويل الذراعين، قد كسا ذراعيه جعد
الشعر،
أحسن الناس ثغرا، جُمَّته أسفل من أذنيه،
حسن الوجه، والراجح أنه أبيض
اللون، وقد قيل
:
أسمر اللون


ثانيًا: أسرته:
تزوج عثمان ثماني زوجات كلهن بعد الإسلام وهن:
رقية بنت رسول الله وقد أنجبت له عبد الله بن عثمان،
ثم تزوج أم كلثوم بنت رسول الله بعد وفاة رقية،

وتزوج فاختة بنت غزوان، وهي أخت الأمير عتبة بن غزوان،
وأنجبت لعثمان عبد الله الأصغر،
وأم عمرو بنت جندب الأزدية،
وقد أنجبت لعثمان عمرا وخالدا وأبان وعمر ومريم،
وتزوج فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية،
وأنجبت لعثمان: الوليد وسعيدا وأم سعد،
وتزوج أم البنين بنت عيينة بن حصن الفزارية،
وأنجبت لعثمان: عبد الله،
وتزوج رملة بنت شيبة بن ربيعة الأموية،
وأنجبت لعثمان: عائشة وأم أبان وأم عمرو،
وقد أسلمت رملة، وبايعت رسول الله ،
وتزوج نائلة بنت الفرافصة الكلبية،
وكانت على النصرانية وقد أسلمت قبل أن يدخل بها
وحسن إسلامها.

وأما أبناؤه فقد كانوا تسعة أبناء من الذكور من خمس زوجات وهم:
عبد الله وأمه رقية بنت رسول الله ولد قبل الهجرة بعامين،
وأخذته أمه معها عندما هاجرت مع زوجها عثمان إلى المدينة.
وفي أوائل أيام الحياة في المدينة نقره الديك في وجهه قرب عينه،
وأخذ مكان نقر الديك يتسع حتى طمر وجهه حتى مات في السنة الرابعة للهجرة،
وكان عمره ست سنوات.
وعبد الله الأصغر,
وأمه فاختة بنت غزوان،
وعمرو,
وأمه أم عمرو بنت جندب وقد روى عن أبيه،
وعن أسامة بن زيد, وروى عنه علي بن الحسين،
وسعيد بن المسيب، وأبو الزنَّاد، وهو قليل الحديث،
وتزوج رملة بنت معاوية بن أبي سفيان،
توفي سنة ثمانين للهجرة.
وخالد,
وأمه أم عمرو بنت جندب.
وأبان،
وأمه أم عمرو بنت جندب،
كان إمامًا في الفقه، يكنى أبا سعيد،
تولى إمرة المدينة سبع سنين في عهد عبد الملك بن مروان،
سمع أباه وزيد بن ثابت، له أحاديث قليلة،
منها ما رواه عن عثمان: «من قال في أول يومه وليلته:
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء
وهو السميع العليم لم يضره ذلك اليوم شيء أو تلك الليلة».
فلما أصاب أبان الفالج قال:
إني والله نسيت هذا الدعاء ليمضي في أمر الله.
ويعتبر من فقهاء المدينة في زمنه،
وقد توفى سنة خمس ومائة.

وعمر،
وأمه أم عمرو بنت جندب.
والوليد،
وأمه فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة المخزومية.
وسعيد،
وأمه فاطمة بنت الوليد المخزومية،
تولى أمر خراسان عام ستة وخمسين أيام معاوية بن أبي سفيان.
وعبد الملك،
وأمه أم البنين بنت عيينة بن حصن،
ومات صغيرا،
ويقال: ولدت نائلة بنت الفرافصة ولدا لعثمان سمى عنبسة.

وأما بناته،
فهن سبع من خمس نساء، منهن: مريم وأمها أم عمرو بنت جندب.
وأم سعيد، وأمها فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس المخزومية.
وعائشة، وأمها رملة بنت شيبة بن ربيعة.
ومريم بنت عثمان، وأمها نائلة بنت الفرافصة.
وأم البنين، وأمها أم ولد.

وأما شقيقة عثمان، فهي آمنة بنت عفان،
فقد عملت ماشطة في الجاهلية،
ثم تزوجت الحكم بن كيسان مولى هشام بن المغيرة المخزومي،
وأسرت سرية عبد الله بن جحش الحكم بن كيسان،
وفي المدينة أسلم وحسن إسلامه،
وأقام عند رسول الله ،
حتى قتل يوم بئر معونة شهيدا في بداية السنة الرابعة للهجرة،
وبقيت آمنة بنت عفان في مكة على شركها حتى يوم الفتح؛
حيث أسلمت مع أمها وبقية أخواتها،
وبايعت رسول الله مع هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان
على أن لا يشركن بالله شيئا، ولا يسرقن ولا يزنين.

وأما إخوة عثمان من أمه فله ثلاثة إخوة وهم:
الوليد بن عقبة بن أبي معيط، قتل أبوه يوم بدر صبرا وهو كافر،
وخرج الوليد مع أخيه عمارة بعد الحديبية لرد أختهما أم كلثوم التي أسلمت
وهاجرت، فأبى رسول الله ردها، أسلم يوم الفتح.
ومن إخوة عثمان لأمه عمارة بن عقبة،
تأخر إسلامه،
وخالد بن عقبة.
وأما أخواته من أمه فهن:
أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط، أسلمت بمكة،
وهاجرت وبايعت رسول الله وهي أول من هاجر من النساء
بعد أن عاد رسول الله إلى المدينة بعد صلح الحديبية.
ومن أخوات عثمان لأمه:
أم حكيم بنت عقبة، وهند بنت عقبة.

ثالثـًا
: مكانته في الجاهلية
:
كان في أيام الجاهلية من أفضل الناس في قومه؛
فهو عريض الجاه ثري، شديد الحياء، عذب الكلمات،
فكان قومه يحبونه
أشد الحب ويوقرونه.
لم يسجد في الجاهلية لصنم قط ولم يقترف فاحشة قط،
فلم يشرب خمرا
قبل الإسلام وكان يقول:
إنها تُذْهب العقل والعقل أسمى ما منحه الله للإنسان،
وعلى
الإنسان أن يسمو به، لا أن يصارعه. وفي الجاهلية
كذلك لم تجذبه أغاني الشباب ولا
حلقات اللهو،
ثم إن عثمان كان يتعفف عن أن يرى عورة.
ويرحم الله عثمان
فقد يسر لنا سبيل التعرف عليه؛
حيث قال: ما تغنيت، ولا تمنيت،
و لا مسست ذكري بيمني منذ بايعت بها رسول الله ،
ولا شربت خمرًا في جاهلية ولا
إسلام،
ولا زنيت في جاهلية ولا في إسلام.
وكان على علم بمعارف العرب في الجاهلية
ومنها الأنساب والأمثال وأخبار الأيام،
وساح في الأرض فرحل إلى الشام والحبشة،

وعاشر أقواما غير العرب فعرف من أحوالهم وأطوارهم ما ليس يعرفه غيره.
واهتم بتجارته
التي ورثها عن والده، ونمت ثرواته,
وأصبح يعد من رجالات بني أمية الذين لهم مكانة

في قريش كلها، فقد كان المجتمع المكي الجاهلي الذي عاش فيه عثمان
يقدر الرجال حسب
أموالهم،
ويهاب فيه الرجال حسب أولادهم وإخوتهم ثم عشيرتهم وقومهم،
فنال عثمان
مكانة مرموقة في قومه، ومحبة كبيرة
.
ومن أطرف ما يروى عن حب الناس
لعثمان
لما تَجَمَّع فيه من صفات الخير أن المرأة العربية في عصره
كانت تغني لطفلها
أغنية تحمل تقدير الناس له وثناءهم عليه،
فقد كانت تقول
:

أحبك
والرحمـــــــــن .. حبَّ قريـــش لعثمــــــــــان

رابعًا
: إسلامه:

]كان عثمان قد ناهز الرابعة
والثلاثين من عمره حين دعاه أبو بكر الصديق
إلى الإسلام،
ولم يعرف عنه تكلؤ أو
تلعثم بل كان سباقا أجاب على الفور دعوة الصديق،
فكان بذلك من السابقين الأولين حتى
قال أبو إسحاق:
كان أول الناس إسلاما بعد أبى بكر وعلي وزيد بن حارثة عثمان.
فكان
بذلك رابع من أسلم من الرجال،
ولعل سبقه هذا إلى الإسلام كان نتيجة لما حدث له عند
عودته من الشام،
وقد قصه على رسول الله حين دخل عليه هو وطلحة بن عبيد الله،
فعرض
عليهما الإسلام وقرأ عليهما القرآن،
وأنبأهما بحقوق الإسلام ووعدهما الكرامة من
الله فآمنا وصدقا،
فقال عثمان:
يا رسول الله، قدمت حديثا من الشام،
فلما كنا بين
معان والزرقاء فنحن كالنيام فإذا منادٍ ينادينا:
أيها النيام هبوا، فإن أحمد قد خرج
بمكة، فقدمنا فسمعنا بك.

لا شك أن هذه الحادثة تترك في نفس صاحبها
أثرًا إيجابيًا لا
يستطيع أن يتخلى عنه،
عندما يرى الحقيقة ماثلة بين عينيه،
فمن ذا الذي يسمع بخروج
النبي قبل أن يصل إلى البلد الذي يعيش فيه،
حتى إذا نزله ووجد الأحداث والحقائق
تنطق كلها بصدق ما سمع به
ثم يتردد في إجابة الدعوة؟
لا يستطيع الإنسان مهما كان
مكابرا إلا أن يذعن للحق،
ومهما أظهر الجفاء فإن ضميره لا يزال يتلجلج في صدره حتى

يؤمن به أو يموت، فيتخلص من وخز الضمير وتأنيبه,
ولم تكن سرعة تلبيته عن طيش أو
حمق،
ولكنها كانت عن يقين راسخ وتصديق لا يتطرق إليه شك.
فقد تأمل في هذه الدعوة
الجديدة بهدوء كعادته في معالجة الأمور،
فوجد أنها دعوة إلى الفضيلة، ونبذ الرذيلة،

دعوة إلى التوحيد وتحذير من الشرك،
دعوة إلى العبادة وترهيب من الغفلة،
ودعوة إلى
الأخلاق الفاضلة،
وترهيب من الأخلاق السيئة، ثم نظر إلى قومه،
فإذا هم يعبدون
الأوثان، ويأكلون الميتة، ويسيئون الجوار،
ويستحلون المحارم من سفك الدماء وغيرها
.
وإذا بالنبي محمد بن عبد الله صادق أمين يعرف عنه كل خير,
ولا يعرف عنه شر قط، فلم
تعهد عليه كذبة ولم تحسب عليه خيانة،
فإذا هو يدعو إلى عبادة الله وحده لا شريك له
وإلى صلة الرحم،
وحسن الجوار، والصلاة والصوم, وألا يعبد غير الله,
فأسلموا على يد
أبي بكر الصديق، ومضى في إيمانه قُدُمًا قويا هاديا،
وديعا صابرا, عظيما راضيا،
عفوا كريما،
محسنا رحيما، سخيًّا باذلا، يواسي المؤمنين،
ويعين المستضعفين، حتى
اشتدت قناة الإسلام
.
وفي إسلام عثمان قالت خالته سعدى بنت كريز:

هدى الله عثمانا بقولي إلى الهدى


وأرشده والله يهدي إلى الحق


فتابع بالرأي السديد محمدا


وكان برأي لا يصد عن
الصدق

وأنكحه المبعوث بالحق بنته


فكان كبَدْر مَازَجَ الشمس في الأفق


فداؤك يا ابن الهاشميين مهجتي


وأنت أمين الله أرسلت للخلق


خامسًا
: زواجه من رقية بنت رسول الله:
فرح المسلمون بإسلام عثمان
فرحًا شديدًا،
وتوثقت بينه وبينهم عرى المحبة وأخوة الإيمان،
وأكرمه الله تعالى
بالزواج من بنت رسول الله رقية،
وقصة ذلك أن رسول الله كان قد
زوجها من عتبة بن أبي
لهب،
وزوج أختها أم كلثوم عتيبة بن أبي لهب،

فلما نزلت سورة المسد

"تَبَّتْيَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ`مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ
`
سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ`وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ
`فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّنمَّسَدٍ
"
[المسد: 1- 5
].
قال لهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية"حَمَّالَةَ الْحَطَبِ
"
فارقا ابنتي
محمد،
ففارقاهما قبل أن يدخلا
بهما كرامة من الله تعالى لهما،
وهوانًا لابني أبي
لهب,
وما كاد عثمان بن عفان
يسمع بخبر طلاق
رقية حتى استطار فرحا،
وبادر فخطبها من رسول الله فزوجها الرسول الكريم منه،
وزفتها
أم المؤمنين خديجة بنت خويلد،
وقد كان عثمان من أبهى قريش طلعة،
وكانت هي تضاهيه
قسامة وصباحة،
فكان يقال لها حين زفت إليه
:

أحسن زوجين رآهما إنسان


رقية، وزوجها
عثمان

وعن عبد الرحمن بن عثمان القرشي:
أن رسول الله
×دخل على ابنته وهي تغسل رأس عثمان،
فقال
: «يا بنية أحسني إلى أبي عبد الله، فإنه أشبه أصحابي بيخُلُقًا
»
ظنت أم جميل بنت حرب وزوجها أبو لهب أنهما بتسريح رقية
وأم كلثوم -رضي الله عنهما-
سيصيبان من البيت
المحمدي مقتلا أو سيوهنانه،
ولكن الله -عز وجل- اختار لرقية وأم كلثوم الخير،
وباءت
أم جميل وأبو لهب بغيظهما لم ينالا خيرا,
وكفى الله البيت النبوي شرهما،
وكان أمر
الله قدرا مقدورا.
سادسًا: ابتلاؤه وهجرته إلى الحبشة:


إن سنة الابتلاء ماضية في الأفراد والجماعات والشعوب والأمم
والدول،
وقد مضت هذه السنة في الصحابة الكرام،
وتحملوا من البلاء ما تنوء به
الرواسي الشامخات،
وبذلوا أموالهم ودماءهم في سبيل الله،
وبلغ بهم الجهد ما شاء
الله أن يبلغ،
ولم يسلم أشراف المسلمين من هذا الابتلاء،
فقد أوذي عثمان وعُذب في
سبيل الله تعالى
على يد عمه الحكم ابن أبي العاص بن أمية الذي أخذه فأوثقه رباطا
وقال: أترغب عن ملة آبائك إلى دين محدث؟
والله لا أحلُّك أبدا حتى تدع ما أنت عليه
من هذا الدين،
فقال عثمان: والله لا أدعه أبدا ولا أفارقه،
فلما رأى الحكم صلابته
في دينه تركه
.
واشتد الإيذاء بالمسلمين جميعا،

و تجاوز الحد حيث قتل ياسر وزوجته سمية،
والنبي يتألم أشد الألم، إلى أين يذهب
المسلمون؟
ثم اهتدى رسول الله إلى الحبشة حيث قال للمسلمين
:
«لو خرجتم إلى الحبشة، فإن بها ملكا صالحا لا يُظْلم عنده أحد
».
وبدأت الهجرة والنبي يتألم،

وهو يرى الفئة المؤمنة تتسلل سرًّا خارجة من مكة،
ويركبون البحر، وخرج يمتطي بعضهم
الدواب،
والبعض الآخر يسير على الأقدام،
وتابعوا السير حتى وصلوا ساحل البحر
الأحمر،
ثم أمَّروا عليهم عثمان بن مظعون،
وشاءت عناية الله أن يجدوا سفينتين،
فركبوا مقابل نصف دينار لكل منهم،
وعلمت قريش فأسرعت في تعقبهم إلى الساحل ولكنهم
كانوا قد أبحرت بهم السفينتان.
وكان ممن هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الأولى والهجرة
الثانية عثمان بن عفان
ومعه فيهما امرأته رقية بنت رسول الله ،
وكان وصولهم للحبشة
في شهر رجب من السنة الخامسة من البعثة،
فوجدوا الأمن والأمان وحرية العبادة،
وقد
تحدث القرآن الكريم عن هجرة المسلمين الأوائل إلى أرض الحبشة،
قال تعالى
:
"وَالَّذِينَ هَاجَرُوا فِي اللهِ مِنْ بَعْدِ مَا
ظُلِمُوا لَنُبَوِّئَنَّهُمْ
فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآَخِرَةِ
أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ
"
[النحل:41
].
وقد نقل القرطبي -رحمه الله- قول قتادة رحمه الله:
المراد
أصحاب محمد ، ظلمهم المشركون بمكة وأخرجوهم
حتى لحق طائفة منهم بالحبشة،
ثم بوأهم
الله تعالى دار الهجرة،
وجعل لهم أنصارا من المؤمنين.
وقال تعالى
:

"قُلْ يَا عِبَادِ الَّذِينَ آمَنُوا
اتَّقُوا رَبَّكُمْ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا
فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَأَرْضُ
اللهِ وَاسِعَةٌ
إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ
حِسَابٍ
"
[الزمر: 10
].
قال ابن عباس -رضي الله
عنهما-:
يريد جعفر بن أبي طالب والذين خرجوا معه إلى الحبشة.
وقد استفاد عثمان
من هذه الهجرة وأضاف خبرة
ودروسا لنفسه استفاد
منها في مسيرته الميمونة،

ومن
أهم هذه الدروس والعبر:

1-
أن ثبات المؤمنين على عقيدتهم بعد أنينزل بهم الأشرار
والضالون أنواع العذاب والاضطهاد،
دليل على صدق إيمانهم وإخلاصهم
في معتقداتهم،
وسمو نفوسهم وأرواحهم،
بحيث يرون ما هم عليه من راحة الضمير واطمئنان
النفس والعقل،
وما يأملونه من رضا الله -جل شأنه- أعظم بكثير
مما ينال أجسادهم من
تعذيب وحرمان واضطهاد؛
لأن السيطرة في المؤمنين الصادقين والدعاة المخلصين
تكون
دائما وأبدا لأرواحهم لا لأجسادهم،
وهم يسرعون إلى تلبية مطلب أرواحهم من حيث لا
يبالون
بما تتطلبه أجسامهم من راحة وشبع ولذة،
وبهذا تنتصر الدعوات وبهذا تتحرر
الجماهير من الظلمات والجهالات
.
2-وقد تعلم عثمان من
هدي النبي الشفقة على الأمة،
وظهرت هذه الشفقة لما تولى الخلافة وقبلها لَمَّا كان

في المجتمع المدني في عهد النبي وأبي بكر وعمر رضي الله عنهم،
فقد رأى بعينه وبصيرة
قلبه شفقة النبي على أصحابه،
ورحمته بهم، وحرصه الشديد للبحث عن أمنهم وراحتهم،

ولذلك أشار عليهم بالذهاب إلى الملك العادل الذي لا يظلم عنده أحد،
فكان الأمر كما
قال فأمنوا في دينهم ونزلوا عنده في خير منزل.
فالرسول هو الذي وجه الأنظار إلى
الحبشة،
وهو الذي اختار المكان الآمن لجماعته ودعوته كي يحميها من الإبادة،
وهذه
تربية نبوية لقيادات المسلمين في كل عصر
أن تخطط بحكمة وبعد نظر لحماية الدعوة
والدعاة،
وتبحث عن الأرض الآمنة التي تكون عاصمة احتياطية للدعوة،
ومركزا من مراكز
انطلاقها فيما لو تعرض المركز الرئيسي للخطر،
أو وقع احتمال اجتياحه،
فجنود الدعوة
هم الثروة الحقيقية،
وهم الذين تنصب الجهود كلها لحفظهم وحمايتهم،
دون أن يتم أي
تفريط بأرواحهم وأمنهم،
ومسلم واحد يعادل ما على الأرض من بشر خارجين عن دين الله
وتوحيده
.
3-وتعلم عثمان من هدي
النبي في هجرة الحبشة أن الأخطار لا بد أن
يتجشمها المقربون إلى القائد وأهله
ورَحِمه،
أما أن يكون خواص القائد في منأى عن الخطر،
ويدفع إليه الأبعدون غير ذوي
المكانة،
فهو منهج بعيد عن نهج النبي
.
ولهذا لما تولى
ذو النورين الخلافة كان أقرباؤه في مقدمة الجيوش،
فهذا عبد الله بن أبي سرح في
فتوحات أفريقية،
وذاك عبد الله بن عامر في فتوحات المشرق،
وألزم معاوية أن يركب
البحر ومعه زوجته وأن يكون في مقدمة الجيوش الغازية،
وسيأتي تفصيل ذلك -بإذن الله
- عند حديثنا عن الفتوحات
.
4-كان عثمان أول من
هاجر إلى الحبشة بأهله من هذه الأمة,
قال رسول الله
:
«صحبهما الله، إن عثمان لأول من هاجر إلى الله بأهله بعد لوط»
.
ولما أشيع أن أهل مكة قد أسلموا،
وبلغ ذلك مهاجري الحبشة
أقبلوا،
حتى إذا دنوا من مكة بلغهم أن ما كانوا تحدثوا به من إسلام أهل مكة كان
باطلا،
فدخلوا في جوار بعض أهل مكة،
وكان في من رجع عثمان بن عفان وزوجه رقية رضي
الله عنهما.
واستقر المقام به حتى أذن الله بالهجرة إلى المدينة،
ومنذ اليوم الذي
أسلم فيه عثمان لزم النبي حيث كان،
ولم يفارقه إلا للهجرة بإذنه،
أو في مهمة من
المهام التي يندب لها ولا يغني أحد فيها غناءه،
شأنه في هذه الملازمة شأن الخلفاء
الراشدين جميع



توقيع : شيكو






التوقيع هديه الاستاذه
الفاضله
GeeGee


{
}




التوقيع هديه الاستاذه
الفاضله
GeeGee
avatar

شيكو

الاوسمة :
عدد المساهمات.. :
الابراج :
دولتي.. :
الجنس......... :
نقاط............. :
المزاج المزاج :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

>

default رد: الصحابي الجليل سيدنا عثمان بن عفان ذو النورين - رضى الله عنه

مُساهمة من طرف 

شيكو
في الأربعاء يونيو 06, 2012 3:52 am


جزاك الله خير

استاذتي الكريمه /الاميره هيفاء
بارك الله بعمر حضرتك
مشكور الذوق الراقى
اسعدنى جدا مرور حضرتك
اتمنى ان اكون وفقت بالطرح
توقيع : شيكو






التوقيع هديه الاستاذه
الفاضله
GeeGee


{
}




التوقيع هديه الاستاذه
الفاضله
GeeGee
avatar

شيكو

الاوسمة :
عدد المساهمات.. :
الابراج :
دولتي.. :
الجنس......... :
نقاط............. :
المزاج المزاج :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى